تم التحدیث فی: 03 December 2020 - 22:06
قدمت صحیفة یدیعوت الإسرائیلیة، الجمعة، روایتها حول اغتیال الیهودی المتطرف یهودا غلیک على ید أسیر محرر، وکیف تم التوصل إلیه بسرعة وقتله.
رمز الخبر: ۶۱۰۶۶
تأريخ النشر: ۹ محرم ۱۴۳۶ - ۱۵:۳۹ - 01November 2014

یدیعوت تکشف التفاصیل:

قدمت صحیفة یدیعوت الإسرائیلیة، الجمعة، روایتها حول اغتیال الیهودی المتطرف یهودا غلیک على ید أسیر محرر، وکیف تم التوصل إلیه بسرعة وقتله.

معتز حجازی، مطلق النار على یهودا غلیک، أسیر محرر، قال فی مقابلة صحفیة عقب الإفراج عنه عام 2012: "لیتنی أکون شوکة فی حلق المشروع الصهیونی لتهوید القدس".

کیف تمکن "الشوکة" من إطلاق النار على غلیک وإصابته، وکیف تمکنت قوات الاحتلال من التوصل إلیه وقتله خلال ثمان ساعات.

هذه هی الروایة على ذمة یدیعوت:

"لم تشرق الشمس على ساحة محاولة الاغتیال للنشیط الیمینی یهودا غلیک، وإذا بالرجل الذی حاول تصفیته قد عثر وأطلقت النار علیه وقتل".  هکذا تبدأ یدیعوت.

وتضیف "بعد وقت قصیر من تصفیة المخرب، معتز حجازی، تبین أن الرجل کان نشیطا فی الجهاد الاسلامی وتحرر قبل سنتین من السجن الإسرائیلی. ورغم ماضیه الأمنی نجح حجازی فی أن یقبل للعمل فی مطعم فی مرکز تراث بیغن، المکان الذی یستضیف زوارا کثیرین وکذا غیر قلیل من کبار الشخصیات. وقد استغل هذا الموقع الحساس أول أمس فی محاولة اغتیال غلیک، الذی وصل لحضور المؤتمر لإعادة الیهود إلى الحرم".

وتتابع یدیعوت "فی الساعة 21:40 ترک حجازی وردیته فی المطعم وتوجه إلى دراجته فی حدیقة الجرس المجاورة. وکان یخفی فی الدراجة المسدس الذی سیستخدمه بعد دقائق. فلبس الأسود واعتمر الخوذة وانتظر ضحیته. فی الساعة 22:00 خرج غلیک من مرکز تراث بیغن وسار وهو یتحدث مع اثنین من المشارکین فی المؤتمر".

یدیعوت التقت من تقول إنها شاهدة عیان، حیث روت "موریا حلمیش التی کانت تسیر إلى جانب غلیک: فجأة اقترب منا شخص وبدا وکأنه یرید هو أیضا أن یشارک فی الحدیث. وقال: "إسمع یا یهودا، أنا متأسف جدا، أنا ملزم بأن أفعل ذلک. أنت تزعجنی جدا وتثیر أعصابی جدا". فاستدار یهودا مبتسما وسأل: ماذا حصل. ولکن فی هذه اللحظة لاحظ شای بأن الرجل یحمل مسدسا فی یده وهتف لا. وکل شیء حصل فی لحظة سریعة. نظرت إلى شای لأرى ما حصل فسمعنا رصاصة أولى، وهتف شای لی: "أهربی أنتِ شاهدة على جریمة قتل". "وبدأ الثلاثة الذین لم یکونوا مسلحین بالهرب".

وتمضی یدیعوت فی نقل شهادة حلمیش: "نظرت کل الوقت إلى الوراء ورأیت شای یرکض ووراءه یهودا یرکض، وعندها سمعنا رصاصة ثانیة. فسقط الحاخام یهودا وعندها توقفت. وواصل شای یهتف لی أرکضی. وفی هذه الأثناء سمعت الدراجة بدأت تسافر، وبحثت مکانا أختبىء فیه. ولکن حجازی لم یعتزم إطلاق النار على شخص آخر. کان له هدف واحد: الحاخام یهودا غلیک، وبعد أن أطلق النار وأصابه ثلاث مرات فی القسم العلوی من جسده، عاد إلى دراجته وهرب".

ثم تأتی یدیعوت بالقسم الثانی من الروایة التی انتهت باستشهاد حجازی على أیدی قوات الاحتلال الإسرائیلی.

تقول یدیعوت "ولکن حجازی لم یتمکن من الهرب لزمن طویل. ففی الفجر وصل إلى بیته رجال وحدة "یمم" الخاصة. وقد أتیح حل اللغز بسرعة بعد أن استجوبت شرطة القدس والمخابرات عاملی المطعم وراجعوا کامیرات الحراسة. ومنذ الفحص الأول فهم المحققون بأن أحد العاملین فی المطعم هو سجین أمنی محرر وأنه أنهى فی ذاک المساء عمله فی وقت مبکر. وراجعوا الکامیرات لمعرفة مسار فرار مطلق النار. وما رأوه أدى بهم إلى حی الثوری".

وتضیف "وقبل الساعة السادسة صباحا بقلیل وصلت إلى بیت حجازی قوة من مقاتلی "یمم" الخاصة. فسارع للصعود إلى سطح بیته وبدأ یطلق النار نحو المقاتلین. فرد هؤلاء النار علیه فأصابوه وقتلوه".

المصدر: عربی 21

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة