تم التحدیث فی: 03 December 2020 - 22:06
وجهت بوصلة الصراع فی الاتجاه الصحیح وهو العدو الصهیونی
أکد نائب الأمین العام لحرکة الجهاد الإسلامی فی فلسطین أ. زیاد النخالة أن "عملیة القدس" البطولیة واغتیال الشهید المجاهد معتز حجازی جاءت لتؤکد على صوابیة منهج وخیار وفکرة "المقاومة"، وأن فلسطین هی البوصلة المرکزیة فی الصراع القائم فی المنطقة.
رمز الخبر: ۶۱۱۰۲
تأريخ النشر: ۱۰ محرم ۱۴۳۶ - ۱۵:۳۷ - 02November 2014

النخالة: عملیة القدس تؤکد صوابیة خیار المقاومة ولنا موقف عند کل اعتداء

 أکد نائب الأمین العام لحرکة الجهاد الإسلامی فی فلسطین أ. زیاد النخالة أن "عملیة القدس" البطولیة واغتیال الشهید المجاهد معتز حجازی جاءت لتؤکد على صوابیة منهج وخیار وفکرة "المقاومة"، وأن فلسطین هی البوصلة المرکزیة فی الصراع القائم فی المنطقة.

وأوضح النخالة فی حوار خاص مع وکالة "فلسطین الیوم" الإخباریة أن محاولة اغتیال المتطرف "الإسرائیلی" یهودا غلیک فی مدینة القدس المحتلة وفی منطقة أمنیة معقدة وحساسة دلیل على مقدرة المقاومة، مشدداً أن خیار المقاومة أثبت بما لا یدع مجالاً للشک أنه الأجدر والأقوى والأقدر على استعادة الأرض والحفاظ على الثوابت الفلسطینیة.

وقال :"العملیة البطولیة فی القدس المحتلة ومحاولة اغتیال یهودا غلیک والتی تأتی فی أیام الشهادة فی شهر تشرین الأغر لتؤکد على صوابیة المسار الذی تسیر علیه حرکة الجهاد الإسلامی، وان خیارها الأقدر على تحدید هویة المعرکة مع العدو الصهیونی عبر دماء الشهداء وفوهات البنادق".

وأضاف :"ولیعلم العدو الصهیونی أن الجهاد الإسلامی وهی تخوض المعرکة برجالها ستبقى شوکة فی حلقها حتى یتحقق الهدف والغایة وهی تحریر آخر حبة تراب من فلسطین (..) سنبقى الأوفیاء لدماء معتز وإخوانه والقافلة تطول ونعاهدهم فی حرکة الجهاد أن نبقى شوکة مغروزة فی حلق الاحتلال حتى زواله".

وتابع النخالة:"العملیة تُحرک الکل الفلسطینی وتخطو به إلى مرحلة إستراتجیة على طریق تحریر فلسطین ومقاومة العدو الصهیونی، وتؤکد ان المقدسیین یحاربون بأبنائهم وبیوتهم وجمیع مکوناتهم عن الأمة الإسلامیة لرسم مستقبل جدید لها".

وأشار أن ما شهدته المدینة المقدسة من إجراءات أعقبت العملیة البطولیة والتی من بینها إغلاق المسجد الاقصی یأتی فی سیاق السیاسة والخطة الصهیونی القدیمة الممتدة للتنکیل بالمدینة وبأهلها ومقدساتها، وان هدفها النیل من کل المکونات الفلسطینیة، لافتاً أن المقاومة الفلسطینیة ورجالاتها لن تقف موقف المتفرج وسیکون لهم کلمة فی کل موقف وعند کل اعتداء وأن "الطریقة المثلى لردع تلک السیاسات لا تکون إلا عبر مواجهتها بالمقاومة والمقارعة".

"الجهاد الإسلامی ومن خلال تلک العملیة البطولیة تقدم النموذج الأمثل فی إدارة الصراع الصهیونی  - الفلسطینی الإسلامی، هذه اللحظة فاصلة فی تاریخ الأمة وتاریخ القضیة الفلسطینیة، المسجد الأقصى مهدد بما تحمل الکلمة من معانی؛ لذلک على الأمة الإسلامیة والعربیة ومن ضمنها الفلسطینیین على اختلاف فصائلهم وأحزابهم ان یقفوا موقف عز ونصر للقضیة وان تکون لهم کلمة تلیق بما یتعرض له المسجد الأقصى من اعتداءات"، قول النخالة.

ولم یخف النخالة سعی الجهاد الإسلامی لإشعال انتفاضة فی وجه الاحتلال الإسرائیلی رداً على السیاسات الصهیونیة فی حق أبناء شعبنا، قائلاً :"نحن دوماً على موعد مع انتفاضة واشتباک مع العدو الصهیونی ولن نخیب ظن شعبنا وامتنا فی الدفاع عنهم وتحقیق غایتهم فی التخلص من نیر الاحتلال".

وحول انعکاسات التصعید فی الضفة والقدس على الهدوء فی غزة والمفاوضات الغیر مباشرة مع الاحتلال الإسرائیلی، قال:"نحن فی صراع مفتوح ودائم مع الاحتلال الإسرائیلی وعلى الاحتلال الصهیونی أن یتوقع جمیع الاحتمالات، نحن مستمرون فی التفاوض الغیر مباشر من أجل تحقیق ثمرة الصمود الفلسطینی فی غزة، لکن ذلک الاستمرار یخضع لطبیعة الموقف وسیکون لنا موقف فی کل ما یستجد على الساحة الفلسطینیة، ونؤکد أننا فی صراع مفتوح  ونعول على مبادرات المجاهدین وصمود شعبنا".

المصدر: وکالة فلسطین الیوم

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة