تم التحدیث فی: 03 December 2020 - 22:06
عندما یتباهى الرئیس الفلسطینی محمود عباس بأنه لن یسمح مطلقا بانتفاضة ثالثة فی الضفة الغربیة، ویذّکر الاسرائیلیین بأن رصاصة واحدة لم تطلق منها (ای الضفة) طوال خمسین یوما من الحرب على قطاع غزة، ویبرىء اسرائیل من اغتیال الرئیس یاسر عرفات، فانه من الطبیعی ان یجتاح المستوطنون المسجد الاقصى وتتجرأ حکومتهم على اغلاقه للمرة الاولى منذ احراقه عام 1969.
رمز الخبر: ۶۱۱۱۰
تأريخ النشر: ۱۰ محرم ۱۴۳۶ - ۱۶:۵۷ - 02November 2014

عندما یتباهى عباس بعدم اطلاق رصاصة واحدة فی الضفة اثناء حرب غزة فماذا تتوقعون؟

عبد الباری عطوان
عندما یتباهى الرئیس الفلسطینی محمود عباس بأنه لن یسمح مطلقا بانتفاضة ثالثة فی الضفة الغربیة، ویذّکر الاسرائیلیین بأن رصاصة واحدة لم تطلق منها (ای الضفة) طوال خمسین یوما من الحرب على قطاع غزة، ویبرىء اسرائیل من اغتیال الرئیس یاسر عرفات، فانه من الطبیعی ان یجتاح المستوطنون المسجد الاقصى وتتجرأ حکومتهم على اغلاقه للمرة الاولى منذ احراقه عام 1969.
ففی الوقت الذی یمارس العالم ضغوطا مکثفة على تل ابیب، وتتعاظم عزلتها الدولیة، یتعاطى معها الرئیس عباس بکل نعومة، ویؤکد انه ضد اطلاق الصواریخ التی اصر انها “عبثیة” او ای عمل عسکری ضدها وذلک فی حدیثه للقناة الاسرائیلیة العاشرة بثته قبل یومین.
وربما یجادل بعض المحیطین به فی المقاطعة فی رام الله بأن هذه “النعومة” هی التی تقف خلف الاعتراف الیتیم اوروبیا للحکومة السویدیة بدولة فلسطین، وبعدها الاعتراف الرمزی للبرلمان البریطانی، فان ردنا على مثل هذه الاقوال التی تخفی عجزا لا یلیق بالشعب الفلسطینی وشهداءه وتاریخه الحافل بالتضحیات بأن هذه النعومة هی التی جعلت الاستیطان یتغول، والاعتداءات تتفاقم، والاهتمام الدولی بالقضیة الفلسطینیة یتراجع.
***
الرئیس عباس لا یمل من التأکید بأنه لا یرید انتفاضة فلسطینیة ثالثة، وینسى انه الذی جاء به وسلطته من المنفى التونسی الى المقاطعة فی رام الله لیست سیاسات استجداء السلام والتودد للاسرائیلیین، وانما الانتفاضة الاولى وشهداؤها، ولم یعزز بقاءه فی کرسیه الا الانتفاضة الثانیة التی هزت اسرائیل والعالم بأسره، وکانت وراء تشکیل اللجنة الرباعیة ووضع خریطة طریق السلام، وهی انجازات اهدرتها سیاسات الاذعان والتنسیق الامنی المهین، والرهان على مفاوضات “عبثیة” وتحویل الشعب الفلسطینی الى اکبر شعب متسول فی العصر الحدیث.
الذی حمى، ویحمی، وسیحمی، القدس المحتلة، ومسجد اقصاها، ومقدساتها الاسلامیة والمسیحیة، لیست السلطة، ولا استغاثاتها، لانه لا احد یستجیب لها، وانما المرابطون من اهلنا فی المدینة المقدسة والمناطق المحتلة عام 1948.. هؤلاء الذین هبوا لنجدتها، وتصدوا لمقتحمیها الیهود وقوات الامن التی توفر الحمایة لجرائمهم.
نتنیاهو تراجع عن قراره باغلاق المسجد الاقصى بعد یوم واحد لانه بات یدرک جیدا ان استمرار هذا الاغلاق یعنی انفجار انتفاضة الاقصى الثالثة، على غرار الثانیة التی تفجرت بعد زیارة ارییل شارون الاستفزازیة، واشتعال الاراضی المحتلة کلها لاشهر وربما سنوات قادمة، فقد طفح الکیل من الاعتداءات الاسرائیلیة واذعان السلطة معا.
الشهید معتز حجازی الذی اطلق النار على المستوطن الیهودی المتطرف یهودا غیلیک الذی یقود الهجمات المتکررة لاقتحام المسجد الاقصى وباحته، کان یوجه رسالة قویة لکل هؤلاء المستوطنین ورئیسهم نتنیاهو الذی یتستر على جرائمهم، بان اهل الارض المحتلة لن یسمحوا بالاعتداء على مقدساتهم، وتقسیم اقصاهم مهما کان الثمن.
یکتب لی الکثیر من القراء یتساءلون عما اذا کانت “عین العرب ـ کوبانی” اغلى من القدس واکثر قداسة، وهل فیها مقدسات لا نعرفها؟ فلماذا یهتم العالم کله بالاولى ویرسلون الاسلحة والطائرات لحمایتها ومنع سقوطها فی ایدی “الدولة الاسلامیة” التی تحاصرها؟ التساؤل مشروع وفی محله وکل ما یقولونه هو الصدق بعینه، ولکن الزعماء العرب، بل والمسلمین ایضا، یرون عکس ما ترون، فالجرائم الاسرائیلیة فی القدس المحتلة، واغلاق المسجد الاقصى، لا تعنیهم على الاطلاق، ویدیرون وجوههم حیث تدیرها الولایات المتحدة الامریکیة ای الى “کوبانی” قبلتهم الجدیدة التی حددتها وقررتها ادارة باراک اوباما.
فی الماضی کنا نعّول خیرا على هؤلاء الزعماء، ونناشدهم التحرک لانقاذ القدس المحتلة، ناهیک عن فلسطین، ولکن بعدما شاهدنا تواطؤهم مع العدوان الاسرائیلی على غزة، وصلواتهم من اجل ابادة کل من فیه، وفی اسرع وقت ممکن، لانهاء قیم المقاومة واقتلاعها من جذورها، فی هذا القطاع الصامد الصابر الذی بات وجوده واهله یشکل احراجا لهؤلاء، هذا اذا کانوا یشعرون بالاحراج فعلا.
***
الشعب الفلسطینی فی ارض الرباط سیشعل لهیب الانتفاضة الثالثة، ویوسع نطاقها، ولن یعیر ای اهتمام للرئیس عباس والتذلل للاسرائیلیین، وسیتحدى سیاسات الهوان التی یتباهى بها، ویتوسل الى الاسرائیلیین العودة الى المفاوضات ووقف الاستیطان.
الرئیس عرفات استشهد مسموما وعلى ایدی الاسرائیلیین وعملائهم لانه رفض التفریط بالمدینة المقدسة فی مفاوضات کامب دیفید، مثلما رفض التنازل عن حق العودة، ونسف التنسیق الامنی واتفاقات “اوسلو” عندما ارادها انتفاضة ثانیة مسلحة، ولا نعتقد ان خلفه السید عباس یرید ان یفعل شیئا من هذا، بما فی ذلک العصیان المدنی الذی یلوح به دائما دون ان یتجرأ على تنفیذه عملیا على الارض.
للاقصى شعب صابر مقاوم یحمل فی جیناته قیم الکرامة والعزة، لن یتردد مطلقا عن حمایته، والتصدی لکل من یریدون اقتحامه وتقسیمه، وطمس هویته العربیة، والاسلامیة، تماما مثلما فعل ابناؤه فی قطاع غزة وجنین والخلیل ونابلس وبیت لحم وکل مدن وقرى فلسطین التاریخیة المحتلة دون استثناء.
انتفاضة الاقصى الثانیة سطرت نقطة النهایة فی حیاة شارون السیاسیة والشخصیة، وانتفاضة الاقصى الثالثة ستکون نهایة نتنیاهو، وربما بدایة النهایة للدولة الاسرائیلیة، وغرور قادتها وتطرف مستوطنیها.
الشعوب العربیة والاسلامیة ستهزم امریکا فی العراق وسوریة وفلسطین المحتلة، مثلما هزمتها فی العراق وافغانستان ولبنان، وسیظل الاقصى المبارک شامخا عزیزا، مثلما کان على مر العصور، وصبرا یا هل یاسر.

المصدر: جریدة رأی الیوم

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة