تم التحدیث فی: 03 December 2020 - 22:06
أمین عباس الحاج، اسم سمعه أهالی «الضاحیة» جیداً. الرجل یعدّ من «أخطر عملاء» العدو الإسرائیلی. عمل مع الرئیس السابق کمیل شمعون وشارک فی لقاءات «عرض البحر» بین الإسرائیلیین وبشیر الجمیّل. الیوم، یشکو العمیل من مشغلیه الذین «رموه کالکلاب»... بعد ثلاثین عاماً من «الخدمة»
رمز الخبر: ۶۱۵۵۴
تأريخ النشر: ۲۵ محرم ۱۴۳۶ - ۱۷:۳۳ - 17November 2014

العمیل الذی کان یتصل بالعدو من مکتب شمعون

أمین عباس الحاج، اسم سمعه أهالی «الضاحیة» جیداً. الرجل یعدّ من «أخطر عملاء» العدو الإسرائیلی. عمل مع الرئیس السابق کمیل شمعون وشارک فی لقاءات «عرض البحر» بین الإسرائیلیین وبشیر الجمیّل. الیوم، یشکو العمیل من مشغلیه الذین «رموه کالکلاب»... بعد ثلاثین عاماً من «الخدمة»
یحیى دبوق

أخطر العملاء یکشف أسراره. هذا هو عنوان صحیفة «یدیعوت أحرونوت»، لمقابلة أجراها معلق الشؤون الاستخباریة فی الصحیفة، رونن برغمان، مع عمیل لبنانی خدم الاستخبارات طویلاً، یدعى أمین عباس الحاج. الأسئلة کانت شخصیة وعملیة وکشفاً لأسرار کانت إسرائیل تحرص على عدم الإقرار بها، ومنها لقاءات بین الرئیس اللبنانی بشیر الجمیل ورئیس الوزراء الإسرائیلی مناحیم بیغن.

المقابلة جاءت طویلة جداً، استعرض فیها الحاج عمالته وإخلاصه لإسرائیل، لکن فی الوقت نفسه، شکا من سوء المعاملة التی تلقاها من الاستخبارات الإسرائیلیة، بعد أکثر من ثلاثین عاماً قضاها فی خدمة الاحتلال. إلا أن الصحیفة لم تجد فی أصل العمالة وسوء المعاملة عنصرین کافیین لیجذبا القارئ، فتلمّست الإثارة الإعلامیة عبر ذکر ــ وفی أول کلمة من کلمات المقابلة ــ أن الحاج کان قد ترعرع فی الضاحیة الجنوبیة، حیث ترعرع القائد العسکری لحزب الله، الشهید عماد مغنیة، وکأن فی هذا کشفاً عن إنجاز استخباری ما، یکفل للصحیفة زیادة عدد قراء، رغم أن هذه «المعلومة» یتشارک فیها مئات الآلاف من ساکنی الضاحیة الجنوبیة لبیروت، أی «الحی» بحسب تعبیر الصحیفة، الذی ترعرع فیه مغنیة.
وتعمدت الصحیفة ذکر، وفی أکثر من موقع، أن للعمیل أقارب ینتمون إلى حزب الله، الأمر المشابه لذکر الشهید مغنیة.
 

وصحیح أن هذه المسألة بعیدة عن فهم القراء الإسرائیلیین، لکن فی لبنان الأمر مفهوم جیداً، إذ لا أحد من سکان الضاحیة أو غیرها من المناطق اللبنانیة، من دون أقارب عناصر فی حزب الله. مع ذلک، المقابلة غنیة بما سمحت الرقابة العسکریة بنشره، رغم مرور سنوات طویلة على إنهاء خدمة العمیل. وهذا ما تلفت إلیه الصحیفة فی نهایة المقابلة، إذ تشیر إلى أن کثیراً من الأسرار لم یکن بالإمکان نشرها، نظراً إلى خصوصیتها وسریتها.

«رمونی کالکلاب»

بحسب وصف «یدیعوت أحرونوت»، کان العمیل الملقب بـ«رومینیغیه»، أحد أخطر العملاء بالنسبة إلى اجهزة الاستخبارات فی الشرق الأوسط. وکان له دور أساسی فی سلسلة طویلة من العملیات، أغلبها لا یزال حتى الیوم طیّ السریة. تسبب الحاج بنشاطه الاستخباری باعتقال المئات من المخربین (الفلسطینیین)، وساعد على السیطرة على أطنان کثیرة من الوسائل القتالیة.
وبحسب الصحیفة أیضاً، شارک فی قضایا وعملیات استخباریة هامة جداً. وکان یعتبر خلال سنوات طویلة «ثروة استخباریة کبیرة لإسرائیل».
أما الآن، فیخرج العمیل العتیق لا للحرب ضد الفلسطینیین، الذین حاولوا تصفیته، ولا ضد أقاربه اللبنانیین الذین انضم کثیرون منهم الى حزب الله، وإنما ضد مشغلیه.
وتنقل الصحیفة عنه قوله بغضب: «لقد رمتنی الأجهزة الاستخباریة کالکلاب... وانا أعیش فی إسرائیل ببطاقة منتهیة الصلاحیة دون حقوق ودون تأمین طبی، وعدد قلیل فقط من أصدقائی الجیدین یقومون بمساعدتی بین الحین والأخر. لقد استخدمونی، وانتزعوا کل ما بوسعهم امتصاصه منی، وأعطیت قلبی وروحی لهم، والآن ألقوا بی جانباً مثل الخرقة البالیة، لقد رمونی رمیة الکلاب».

مساعد کمیل شمعون

وتکشف الصحیفة أن الرئیس اللبنانی الأسبق، کمیل شمعون، هرّب العمیل الحاج من جنوب بیروت الى شرقها، بسبب التهدیدات بالقتل التی تلقاها من جهات فلسطینیة ولبنانیة. وبعد ذلک، انضم للعمل مع شمعون کمساعد، ومن ثم کرئیس لحرسه الخاص، وأصیب فی انفجار سیارة استهدف الرئیس اللبنانی. وخلال ذلک انکشف على علاقات سریة بین إسرائیل وحزب الکتائب، ولاحقاً عیّن ضابط الاتصال اللوجستی مع هذا الحزب.
وتنوّه الصحیفة بأنّ الاستخبارات العسکریة اغتنمت الفرصة لتجنیدها هذا «الوحش البشری» حتى تحوله إلى عمیل سری. واختار له ضابط الاستخبارات الإسرائیلیة لقباً باسم «رومینغیه».
ویقول رومینیغیه إنّ مشغلیه فی وحدة الاستخبارات «504» (وحدة تشغیل العملاء)، دأبوا على الاتصال به من قبرص وهو داخل مکتب شمعون، وعندما کان یرغب هو فی الاتصال بهم، کان یهاتف مکتباً للوحدة فی قبرص، ویقدم نفسه باسم «الثعلب الشیخ»، ویلتقیهم فی عرض البحر.
وکانت مهمته المرکزیة وقتذاک رصد تحرکات منظمة التحریر الفلسطینیة فی لبنان وجمع أکبر کمیة ممکنة من المعلومات حولها، وخاصة تلک المتعلقة بأبو جهاد (الوزیر)، وأبو الهول، وندیم مطرجیة، وعونی الحلو، ونعیم جمعة من «جهاز أمن 17».
وبحسب ما ورد فی المقابلة، تمکن العمیل من تجنید 15 من اللبنانیین والفلسطینیین، ساعدوا کثیراً فی عملیات قصف وتوغلات بریة قبل حرب لبنان الأولى عام 1982.

اغتیال علی حسن سلامة

ویعترف العمیل بأنه قدم معلومات عن الشهید علی حسن سلامة، قائد «أمن 17» الذی کان معنیاً بحراسة الرئیس الراحل یاسر عرفات، قبیل اغتیاله فی بیروت بعدما اتهمته إسرائیل بتخطیط عملیة میونیخ. ویتابع: «طلبوا منی معطیات عن مکتبه وبیته وطریقه للعمل، ونادی اللیاقة البدنیة الذی یرتاده وعن عائلة زوجته ملکة جمال العالم جورجینا رزق».
وتوضح الصحیفة أن الاستخبارات الإسرائیلیة بدأت تقلق من عودة قادة المنظمات الفلسطینیة من تونس إلى لبنان بعد مغادرتهم فی 1982. وتشیر إلى اکتشافها أن القادة والناشطین الفلسطینیین تسللوا عبر قبرص من تونس ولیبیا إلى لبنان، وعندئذ استعانت إسرائیل بـ«رومینیغیه».
ودأب الأخیر على جمع المعلومات من خلال صِلاته بالنوادی اللیلیة فی لیماسول ومنطقتها ومع سائقی سیارات الأجرة وموظفی الجمارک فی قبرص وغیرهم. وکانت وحدة الاستخبارات العسکریة 504 ترسل محققین مختصین على متن زوارق عسکریة لتعتقل القادة والناشطین الفلسطینیین وهم داخل سفن وزوارق مدنیة قامت بتهریبهم من قبرص إلى بیروت.
وتورد الصحیفة أن شبکة رومینیغیه کان لها دور مرکزی فی حرب عام 1982، وأنه ساهم فی توفیر معلومات قبیل عملیات نفّذت فی الشرق الأوسط، ولا تزال بمعظمها طیّ الکتمان. وقالت الصحیفة إنه قام بإدارة شبکة تجسس من داخل حانوت للخضر فی حیّ الأشرفیة وساهم فی إنقاذ عدد کبیر من الإسرائیلیین.

أنا وبشیر فی نهاریا

یروی «رومینیغیه» أنّه «وصل معنا (الرئیس اللبنانی الأسبق) بشیر الجمیل مرات عدّة فی یخت لعقد لقاءات فی حیفا، وأن الجمیل کان یصاب بصورة دائمة بحالة من الغثیان فی عرض البحر». ویتابع: «شارکت فی إحدى المرات فی اجتماع جمع الجمیل بمناحیم بیغن، فی الغرفة 214 داخل فندق کارلتون فی نهاریا»، مضیفاً: «إسرائیل ارتکبت أکبر أخطائها بتواصلها مع مسؤولی حزب الکتائب الذین ورطوها فی لبنان».
وتلفت الصحیفة الى أنه مع نهایة عام 1982، بعدما خرجت أغلب قوات منظمة التحریر من بیروت، بدأ الجیش الإسرائیلی بالانسحاب باتجاه جنوب لبنان، فتغیّر طابع عمل الاستخبارات ضد المنظمات الفلسطینیة، وأیضاً تغیرت حیاة رومینیغیه، إذ استقال من عمله الى جانب کمیل شمعون، وبدأ العمل کرجل أعمال ینقل بضائع عن طریق البر والبحر فی أنحاء الشرق الاوسط، وراکم ثروة کبیرة.

المصدر: جریدة الأخبار

 

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة